تونس نيوز تنشر رسالة مسربة من البغدادي المحمودي تتهم جريدة المغرب بابتزازه ماليا

تونس نيوز تنشر رسالة مسربة من البغدادي المحمودي تتهم جريدة المغرب بابتزازه ماليا

حصلت تونس نيوز على نسخة من رسالة مسربة من البغدادي المحمودي الذي قبض عليه في عهد حكومة الباجي قايد السبسي و ايداعه في السجن،ثم تم تسليمه الى ليبيا في عهد حكومة السيد حمادي الجبالي ،و تقول الرسالة ان شخص يدعى (ز) من جريدة المغرب اتصل به في السجن و طلب منه مبلغ مالي قدره 2 مليون دينار ( 2 مليارات من مليماتنا) و ذلك بالاتصال بعائلته،حتى يقوم هذا الشخص (ز) بحملة اعلامية في جديدة المغرب و في العديد من الوسائل الاعلامية الاخرى التونسية و العربية و العالمية لتكون ورقة ضغط على الحكومة التونسية لتطلق سراحه،هذا و قد أوهم (ز) البغدادي المحموري بان له علاقات مع السفير الامريكي و الفرنسي و سيتصل بهما حتى يتم اطلاق سراحه،و كانت هذه العملية،عملية ابتزازية ،و ننشر لكم هذه الرسالة التي أرسلها البغدادي المحمودي الى المنصف المرزوقي رئيس الجمهورية يشكوه من الابتزاز الذي تعرض اليه،تاريخ الرسالة قبل تسليمه ب23 يوما.
يذكر أن هذه الرسالة تحصلت عليها تونس نيوز تماما كما تحصلت جريدة المغرب على الرسالة الاخرى المسربة من البغدادي المحمودي و التي نشرتها في عدد 20 مارس الماضي
هذا و تذكر تونس نيوز أنها لا تقبل الحضور في المنابر التونسية الوسخة و القذرة مثل قناة التونسية كي تفتح ملف هذه الرسالة كما فتحت ملفا كاملا على الرسالة الاخرى المنشورة في المغرب

نص الرسالة

تونس في 11/05/2012
نقلا عن الدكتور البغدادي المحمودي

فخامة رئيس الجمهورية التونسية الدكتور محمد المنصف المرزوقي

تحية الاحترام والأخوة،
أما بعد يشرفنا أن نرفع إلى سامي معاليكم رسالة شخصية من الدكتور البغدادي المحمودي تم عرضها علينا شفويا لتبليغها إليكم تتمثل في ما يلي:
«تحية العروبة والإسلام»
أتمنى لكم الصحة والعافية والسلامة
يؤسفني أن أزعج فخامتكم مرة أخرى بموضوع سجني في تونس، ولكن أردت إعلامكم بما جرى في الأيام الأخيرة مرة أخرى و لعلك قرأت رسالتي السابقة
لقد قابلني صحفي رفقة محامي السيد (ز) الذي أفادني أنه يريد مساعدتي و بذل جهد كبير حتى يتم اطلاق سراحي او تغيير اقامتي من السجن الى اقامة جبرية خارج السجن.

طبعا سيدي فخامة الرئيس المنصف المرزوقي ،لم يكن هذا السيد يقوم بفعل الخير تماما،بل طلبا مني الاتصال بعائلتي حتى تمكنه بملغ مالي قدره 2 مليار حتى يبدأ في عمله

هذا و قد إدعى هذا الصحفي (ز) من جريدة المغرب بأن له علاقات كبيرة ببعض السفراء الذين سيضغطون على الحكومة التونسية اذا اتصل بهم (ز) و ادعى أنه يتقابل معهم كل سبت في احدى النزل بضاحية قمرت و يسهرون مع بعضهم على حد قوله.و طلب مني هذا المبلغ ليقوم بحملة اعلامية كبيرة مع بعض وسائل الاعلام العربية و العالمية لتكون ايضا ورقة ضغط على الحكومة على حد قوله
هذا و قد حذرني من البوح بهذه التفاصيل لأي كان لا للسلطات التونسية و لا السلطات الليبية و لا لبقية المحامين و لا حتى لعائلاته،بل فقط دعاني لطلب عائلتي قصد تسليمه المبلغ الذي طلبه دون اعطاءهم توضيحات
لقد دامت هذه المقابلة أكثر من 33 دقيقة مع العلم أنه سبق واتصل بي هذا الشخص عن طريق شخص اخر وبين أنه قادر على معالجة الوضعية مع الجهات المذكورة سابقا
فخامة الرئيس لم أطق سماع هذا الكلام فلقد دخل علي وأنا معتقل في غرفة السجن متقدم في السن مريض وعاجز، مظلوم ومقهور، ليساومني في حريتي التي سلبت مني دون وجه حق مقابل ان اعطيهم مبلغ مالي كبير حتى قلت «يا ليتني متت قبل هذا وكنت نىسيا منسيا» والله حمّلت ما لا طاقة لي به.

لقد دخلت تونس بالطريقة القانونية المعترف بها في زمن كانت فيه بلدي ليبيا ولا زالت تعيش ظرفا أمنيا خطيرا، فوجدت نفسي في السجن دون جرم أو ذنب، وها أنا اليوم موضوع مساومات.مع العلم ان دخولي لتونس كان في فترة حكم الباجي قايد السبسي

إنه ومع الأسف الشديد تدخل في الملف أطراف أخرى ذات نوايا غير وطنية، وها أنا لازلت أقبع في السجن لا أعرف لماذا وبأي ذنب وإلى متى، وكأني أقضي عقوبة لا أعرف نهايتها.
أقسم بالله العظيم أنني صادق في كل ما قلته، وأنا اليوم أعاني من المعاناة أقساها ومن الصدمة النفسية أقصاها خاصة بعد مقابلة مبعوث وزارة العدل المشار إليها.
والأمل في الله وفي فخامتكم في نصرة مظلوم استجار بكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نسخة من الرسالة

image

Close
Please support the site
By clicking any of these buttons you help our site to get better