على خطى والده المقدام ، سمير السرياطي يمنع حصول كارثة في برنامج اليوم الثامن

تونس نيوز – 20افريل 2014

مثلما أنقذ والده الجنرال علي السرياطي تونس من حمام دم إبان الثورة ومثلما أنقذ عمه يوسف السرياطي الشبيبة القيروانية من النزول للدرجة الثانية مرة أخري يضع القدر عائلة السرياطي في موعد مع التاريخ في شخص سمير السرياطي إبن الجنرال والذي تدخل في الوقت المناسب يوم الجمعة وأنقذ حوالي 150 سخص من موت محقق (مجموع الحضور في برنامج اليوم الثامن ). وبالعودة لتفاصيل الواقعة ذكر مصدر علي عين المكان إنه مع تقدم البرنامج تزايد بشكل غير مسبوق إنبعاث الغازات السامة من ثغر عبودة الكافي ومن مخرج مضراط الجلغاوي (المعروف لدي الساحة بإسمه الحركي مختار إبوعص الخلفاوي ) وبدأنا في تسجيل حالات إغماء وسط الجمهور الحاضر تزايد عددها بنسق تصاعدي وفي رمشة عين وقبل حصول الكارثة فتح سمير السرياطي حقيبة كان حملها معه وضع علي زر داخلها فنزلت أقنعة اوكسيجين أوتوماتيكيا إمام كل الحاضرين فوضعوها وتنفسوا بشكل طبيعة حتي نهاية البرنامج . التحقيقات التي تقودها فرقة الشرطة العدلية ببنزرت افضت إلي إن السبب يعود لخطأ في التقدير من طرف الفريق المكلف بالسلامة في الأستوديو ، حيث أنهم اتخذوا اجراءات وقاية وكما جرت العادة كل أسبوع خاصة بكمية الضراط التي تتسرب من مخرج مضراط الجلغاوي ولم يأخذوا بعين الأعتبار الكميات التي يمكن إن تصدر من ثغر عبودة الكافي.

ر.ت

Close
Please support the site
By clicking any of these buttons you help our site to get better