كواليس فك إضراب جوع وائل نوار: وزير التعليم العالي “أهدى” نوار كميات من الكحول والزطلة

علمت تونس نيوز من مراسلنا من قلب الحدث بمقر إضراب جوع أمين عام الاتحاد العام لطلبة تونس (مؤتمر البوكت) وائل نوار، أن هذا الأخير قرر اليوم إعلان فكه لاضراب الجوع الذي دخله منذ أيام وكاد يفارق على إثره الحياة (على اعتباره يزن 40 كلغ وصار بعد الاضراب يزن 38 كلغ) بعد أن تلقى رشوة عينية من وزير التعليم العالي المعين حديثا توفيق الجلاصي شخصيا، بعد أن تنقل هذا الأخير في جنح الظلام ليلة أمس إلى المقر الذي يخوض فيه وائل نوار إضرابه منذ أسبوع لأجل مطالب نقابية ناضلت عليها أجيال من الطلبة منذ عهد الحبيب بورقيبة ولم تتحقق، وكان الوزير محملا بكميات كبيرة من “البربر” والبيرة التونسية الأصيلة وكميات محدودة من الزطلة رفيعة المستوى، ولقد ساعده على حمل هذه البضاعة الهامة عدد من الطلبة “النقابيين” الأشاوس وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي رقم (2) للمنظمة المغفور لها. وتأكد مصادرنا الموثوقة أن وائل نوار أجهش بالبكاء حال رؤيته لوزير التعليم العالي وبضاعته، وارتمى في أحضان الوزير الذي رتب على كتفيه وقبّل جبينه الوضاح ومسح على لحيته الكثة وقال له: لا تبالي يا بني، هذه البضاعة كلها من نصيبك.. يذكر أن كلا من العجمي الوريمي القيادي في حركة النهضة ومحسن مرزوق القيادي في نداء تونس كانا يرابضان في سيارة الوزير ويستمعان بانسجام إلى اغنية أولاد المناجم “كفاية يا رفيق.. كفايا يا صديق” .. وأكد نفس المصدر أن المقر اهتز في نفس اللحظة على صوت قهقات “نجيب الدزيري” الذي كان مرابضا بشارع الولايات المتحدة، وأسباب قهقهاته ما تزال مجهولة إلى حد كتابة هذه الأسطر.

téléchargement (1)

Close
Please support the site
By clicking any of these buttons you help our site to get better